/ التغطية الإعلامية للمؤتمر الخامس


التغطية الإعلامية للمؤتمر الخامس

 الثلاثاء 22 تموز 2008، 05:42 PM


 

اللغة العربية ومشروع الأمة الحضاري
شؤون ثقا فية
الجمعة 4/7/2008
رانيا خطيب - مها يوسف
اللغة والحضارة (التأثروالتأثير) , العربية بين ثقافة الأمة وهويتها القومية , اللغة العربية بين الواقع والمرتجى , العربية والاستنهاض الحضاري العالمي.
كانت المحاورالاربعة التي طرحت في المؤتمر الخامس للمجلس العالمي للغة العربية والذي عقد فيمكتبة الأسد وتحت عنوان اللغة العربية ومشروع الامة الحضاري وذلك احتفاء بدمشقعاصمة للثقافة العربية لعام 2008م وبرعاية وزارة الثقافة .‏
لغتنا عربيةبحضارة عالمية‏
تحدث الدكتوررضوان الدبسي (سورية) عن أن اللغة العربية معجزة قدمت العلوم والمعارف للحضارةالإنسانية وهي الاساس المتين للثقافة والحضارة العربية وقد أصبحت لغة عالمية بفضلانتشار الاسلام وأسس علماؤنا الموسوعيون حضارة عربية أظلت العالم بالمعرفة لأكثر منألف عام وتساءل الدكتور هل حضارتنا بين انصاف وجحود ,علم شائع أم تاريخ ضائع وأكدعلى أن عز الأمة من عز لغتها وحضارتها وطرح سؤالاً هاماً كيف نسود من جديد ??!!‏
بين العولمةوغياب المشروع الحضاري‏
أ.د هادي نهر (الاردن) قال: بأن اللغة العربية اليوم أمام تحديات كبيرة أولها العولمة اللغويةفماذا أعددنا نحن العرب لمواجهة ( حرب ثالثة) تريد إزاحة كل شيء غير قادر علىالمنافسة وماهو المشروع الحضاري العربي للعبور إلى المعرفة وهل هناك خوف علىالعربية من العولمة اللغوية اليوم وهل يمكن أن تسود لغة واحدة العالم ومتى وأينيكمن الحل في الرغبة في تفاعلنا الحضاري ?? العرب والانفتاح على الجديد أوالخوف منفقدان الهوية والسقوط في الضياع والمتاهات أوبالوعي بالعولمة وجوهرها.‏
الظاهرة اللغويةفي ضوء المنهج الوصفي الاحصائي:‏
وتناول الدكتورحليمة عمايرة (الاردن) الصعوبات التي تواجه دارس اللغة العربية وخاصة أنه يواجهقدراً كبيراً من القواعد النحوية التي تمثل في كثير من الاحيان عبئاً ثقيلاً عليهسواء أكان من أبنائها أم من الناطقين بغيرها وربما كان من الاسباب المهمة لذلك حسبرأيه ماداخل الفكر النحوي على مر العصور من عناصر التفكير الفلسفي وغيره من مجالاتالتفكير المختلفة إضافة إلى التزام النحوي العربي بنظرية العامل في معالجته للابوابالنحوية واعتمد في دراسته وابحاثه على الدراسة الاحصائية التي كانت ثمرة من ثمارالمنهج الوصفي اذ أنه بات ضرورياً أن يتوسع الاستقراء اللغوي بما يضمن بيان الواقعالذي عليه القواعد اللغوية والمرتجى الذي من شأنه تيسير تعليم اللغة على أبنائهاوعلى الناطقين بغيرها.‏
الوفاء للغة‏
وتساءل الدكتورالاستاذ عوض بن حمد القوزي (السعودية) هل نحن أوفياء للغتنا وكيف نكون أوفياء لها? وتحدث عن أبناء الامة كيف أنهم يفسحون المجالات وأمام اللغات الاجنبية على حساباللغة العربية وعن وسائل الاعلام وماتفرزه من نتاج ناهيك عن أن شبابنا لايقرؤون منالصحف والمجلات العربية إلا أخبار الرياضية والفنانين و صرخات الموضة الحديثةولايشاهدون من القنوات إلا مايثير الغرائز ويخدش الحياء هذه بعض من المظاهر التي هينوع من أنواع العقوق وعدم الوفاء للغتنا العربية وان هذا الامر شاغل كثير من أبناءالعربية وتغييره إلى الاحسن والاوفى ليس مستحيلاً حسب قوله ولكن قلة الوفاء معادعائه جعل الامر صعباً والحديث فيه محلاً غير سائغ .‏
التواصلالحضاري‏
وتحدثت الدكتورةليلى السبعان (مصر) عن أنه في ظل الكم الهائل من المصطلحات الغربية التي نحتاجها فيحياتنا اليومية لابد من توحيد الخطاب الاعلامي ليتناغم مع ثورة المعلومات وعنالتواصل الحضاري التأثير والتأثر خاصة وان العالم أصبح قرية صغيرة واستعرضت جهودالمجامع الثقافية في العالم العربي وخاصة في القاهرة فيمايتعلق بالمصطلح العربيالموحد .‏
بين التوجهالقومي والحضاري‏
أ .د محمد عليآذرشب (ايران) أكد على أن اي محاولة لإعادة الثقة باللغة العربية يجب ان تكونمقرونة بإعادة الثقة بمستقبلنا الحضاري وأننا أمام موهبة من الغزو الثقافي , واناللغة ا لعربية تستطيع أن تنهض بدور هام في مواجهة كل هذه المحاولات خاصة خارجالعالم العربي وهذا يتطلب تعاوناً جاداً بين المهتمين باللغة العربية عرباً وغيرعرب لتطهير كتبنا عامة والدراسية خاصة من آثار فترة التنافر القومي التي عاشت فيالعالم الاسلامي .‏
الدكتور عبدالملك ضيف (الجزائر) تناول موضوع اللغة العربية هوية الامة وثقافتها حيث طرح الكثيرمن الاسئلة التي تقض المضاجع ? كيف ننتمي عربياً الآن الى اللغة العربية ماحجمالمناعة الحضارية التي تخزنها لغتنا العربية أمام حجم المشروع الحضاري الذي يتطلبوعياً نيراًَ وجهداً عربياً ثقيلاً ?‏
المفاهيمالعربية على الانترنت‏
وهدفت الدراسةالتي قدمتها د.ريما الجرف (السعودية) الى حصر المعاجم العربية المتوفرة على شبكةالانترنت للتعرف على أنواعها وعدد المواد والمشتقات والمفردات التي تغطيها ومدىمواكبتها للتطورات اللغوية والعلمية التي تستجد بصورة يومية ومدى ومواكبتهاواحتوائها على المفردات الجديدة ومدى كفاية المعاني التي تقدمها للمفردات الحديثةومحتويات المداخل ومدى دقة المقابلات التي تقدمها لبعض المصطلحات الحديثة وجوانبالقصور فيها.‏
اللغة وإعلامالعولمة‏
باتت اللغةوالهوية صنوان يصعب الفصل بينهما والبعض شدد على فهم الهوية باعتبارها ظاهرة لغويةوخاصية من خصائص اللغة ووظيفة من وظائفها الاساسية وتعتبر اللغة معقلاً من معاقلالدفاع عن الهوية الوطنية والقومية كونها تعبر عن ذات الامة وشخصية الشعوب المنتميةلها هذا ماطرحه د. محمد المقدادي (الاردن) .‏
وقدم الدكتورشعيب مقنونيف (الجزائر) ورقته في محاولة لتظهير حيوية وقوة اللغة العربية فيماتمتلكه من خصائص التفوق على العديد من اللغات ومن ثم حتمية البشرية في عدمالاستغناء عنها لانها ذات أثر حضاري ومعرفي كبير.‏
التوصيات‏
كما توصلالمشاركون إلى توصيات عدة اهمها دعوة الدول العربية على وضع خطة لتمكين اللغةالعربية و الطلب الى المنظمة العربية والثقافة والعلوم » الاونسكو« وضع خريطة بحثيةلمعالجة مشكلات تعليم اللغة العربية و تعليمها في مراحل التعليم العام بالأساليبالعلمية وذلك لتعزيز تحديث طرائق تعليم اللغة العربية باستخدام تقنيات العصرالحديث.‏
والعمل علىزيادة ماينشر على الانترنت باللغة العربية بغية الدخول إلى مجتمع المعرفة والتأكيدعلى إيلاء اهمية لاستعمال اللغة العربية السليمة في الإعلام العربي والإعلان نظراًلأهمية ذلك في التوعية.‏


مواقع صديقة


  حقوق النشر محفوظة © 2018، المجلس العالمي للغة العربية.