مؤتمر للتعريب في الأردن ودعوة لإنشاء مؤسسة للترجمة

مؤتمر للتعريب في الأردن ودعوة لإنشاء مؤسسة للترجمة

 الإثنين 13 تشرين الأول 2008، 05:58 PM

بدأت في عمان جلسات المؤتمر الحادي عشر للتعريب الذي يعقد بالتعاون بين المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ومجمع اللغة العربية الأردني، بحضور رؤساء وأعضاء المجامع العربية والمهتمين

نقلا عن موقع الجزيرة نت بتاريخ 13\10\2008م

للمزيد »

«لغتنا الجميلة» وصمودها الملحمي بوجه معاول الهدم والإفتراء

العامية والحرف اللاتيني ومحاولات اخرى

 الخميس 1 كانون الثاني 1970، 07:00 AM

 لم تتعرض لغة من لغات العالم إلى افتراء وتجريح كما تعرضت له لغتنا العربية خلال مسيرتها المظفرة، فبعد أن تمت هزيمتنا سياسيا واقتصاديا بقي أن يجري بطحنا في الأرض ثقافيا، ووعاء ثقافتنا هي لغتنا، ففيها يكمن تاريخ حضارتنا وصورة أخلاقنا، يدعي الخبثاء من المستشرقين الذين يعملون على تصوير الواقع حسب رغباتهم الإستعمارية، أن سبب تخلفنا الحاصل هو لغتنا لذلك فعلينا «بمساعدتهم طبعا» التخلي عنها واستبدالها بلغة أو لغات يقترحونها من شأنها أن تضعنا على طريق التقدم، وهم يقترحون علينا منهجين محددين سوف تكون نتائجهما تقطيع أوصالنا، وإبعادنا عن تاريخنا وتراثنا، اللذين جهدوا في ما مضى بسرقتهما والتعلم منهما، هذان النهجان هما، أولا إعتماد اللهجات العامية الكثيرة في بلداننا، وثانيا إستبدال الخط العربي بجماله ورشاقته وروعة فنونه، بالحرف اللاتيني، ببشاعته وجموده وانعدام الذوق الفني فيه.

 

للمزيد »

الخط العربي

روعة الفن التشكيلي وتطوّر الحرف

 الخميس 1 كانون الثاني 1970، 07:00 AM

 كما تتشكل رمال الصحراء في أمواج وتلال، وتتلألأ تحت نور الشمس بلونها الذهبي الآخاذ، تتشكل حروف اللغة العربية وتتماوج برشاقة وخفة بالرسم والصورة وسلاسة التعبير، وعمق المعاني. اللغة هي سر الكون، وهي مرآة أعماق الإنسان في وعيه وتمدّنه، والكتابة هي روح إحساسه بمكنونات الجمال المنعكسة من محيطه، إلى داخل نفسه، في الحرف العربي، إعادة تفسير صورة الجمال في الكون، رسم الرقة والعذوبة والرشاقة، وإطلاق الحرية، لازمة العربي منذ وعيه وبناء حضارته، في سفر اللغة يتلازم سفر الحرف، ليشكل لوحة الإبداع الفني والحرية الخلقية والفكرية والحضارية.

للمزيد »

الخط العربي

روعة الفن التشكيلي وتطوّر الحرف

 الخميس 1 كانون الثاني 1970، 07:00 AM

 كما تتشكل رمال الصحراء في أمواج وتلال، وتتلألأ تحت نور الشمس بلونها الذهبي الآخاذ، تتشكل حروف اللغة العربية وتتماوج برشاقة وخفة بالرسم والصورة وسلاسة التعبير، وعمق المعاني. اللغة هي سر الكون، وهي مرآة أعماق الإنسان في وعيه وتمدّنه، والكتابة هي روح إحساسه بمكنونات الجمال المنعكسة من محيطه، إلى داخل نفسه، في الحرف العربي، إعادة تفسير صورة الجمال في الكون، رسم الرقة والعذوبة والرشاقة، وإطلاق الحرية، لازمة العربي منذ وعيه وبناء حضارته، في سفر اللغة يتلازم سفر الحرف، ليشكل لوحة الإبداع الفني والحرية الخلقية والفكرية والحضارية.

للمزيد »

مواقع صديقة


  حقوق النشر محفوظة © 2017، المجلس العالمي للغة العربية.