إصداراتنا > أبحاث


لغتنا العربية بحضارة عالمية

لغتنا العربية بحضارة عالمية

 

سم الله الرحمن الرحيم
 
المجلس العالمي للـغة العربية
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,
 
1.    أود توضيح أنه تم إرسال ملخص عن البحث كملف مرفق باسم (‏سوريا.doc ‏(49.8 كيلو بايت) على بريدكم الالكتروني : (cil-a@hotmail.com   و    cil-a@cil-a.org)
    بتاريخ 22/5/2008م.
 
2.     فيما يلي  ملخص البحث :
مع الإشارة إلى أن البحث هو ملف مرفق في هذه الرسالة أيضاً على شكل ملف وورد
 
اللـغة العربيـة: الواقع ـ ومشروع الأمّة الحضاري
الـمحــور الأول: اللغة والحضارة ـ التأثّر والتأثير
 
عنوان المحاضرة: لُغتنا عربيّة بحضارة عالميّة
الـمحــاضـــر: الأستاذ الدكتور رضوان الدبسي
 
ملخّص المحاضرة:
·        اللغة العربية والحضارة: معجزة قدمت العلوم والمعارف والحضارة للإنسانيّة.
·        علماؤنا الموسوعيون أسسوا حضارةً عربيّةً أظلّتِ العالم بالمعرفة لأكثر من ألف عام.
·        حضارتنا بين إنصاف وجحود: علمٌ شائعٌ أَمْ تاريخٌ ضائع؟
·        عزُّ الأمّة من عزّ لغتها وحضارتها، كيف نسودُ من جديد؟
 
 
3.    فيما يلي نعيد إرسال البحث المختصر ( 3 صفحات ):
 
 
لغتنا عربية بحضارة عالمية
أولاً ـ اللغة العربية والحضارة: معجزة قدّمت العلوم والمعارف والحضارة للإنسانية:
 
من أقوال صاحب السيادة الدكتور بشار الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية يرعاه الله: (( لن يستقيم الحديث عن ثقافتنا العربية دون أن تكون لغتنا العربية الأساس المتين لهذا البيت )). وقال سيادته في افتتاح مؤتمر القمّة العربية المنعقدة بدمشق، عاصمة الثقافة العربية، في 29 مارس 2008: (( وأمام القمّة مشروعٌ لربط اللغة العربية بمجتمع المعرفة كي تكون لغةً للثقافة والحياة، تحفظ كياننا وتصون هُويّتنا الحضارية )).
نعم، إن لغتنا العربية هي الأساس المتين لبيتنا العربي وثقافته العربية، وحضارته العربية. فقد واكبت اللغة العربية حركة النهضة الحضارية العربية الإسلامية في العصور الوسطى، وأصبحت لغة عالمية بفضل انتشار الإسلام، وفتحت صدرها لتراث الإنساية، وحفظت ما تركه الأقدمون، فأسس العرب لنهضة علمية عالمية، قدمت معجزة في حضارة جديدة، قامت على العلم والمعرفة والإنجازات المفيدة للعالمين، انطلقت من هذه الأرض العربية.
 
ثانياً ـ علماؤنا الموسوعيّون أسّسوا حضارة عربية أظلّتِ العالم بالمعرفة لأكثر من ألف عام:
 
    (( كانت العربية لغة العلوم والرياضيات والطب والسياسة والدبلوماسية، وظل العلماء والرياضيون والبنّاؤون والأطباء والمؤرخون المسلمون والعرب أساتذة الأساتذة وفلاسفة الفلاسفة ومعلّمي المعلمين نحو ألف عام ))!.. عبارة ذهبية دائماً أردّدها في كتاباتي ومحاضراتي عن حضارتنا .. وأشهد لقائلها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يرعاه الله بالتقدير والثناء .. وهو القائل في قصيدة بعنوان ( اللغة الخالدة )، فخراً بالعربية وحضارتها:
يا كاتِبَ المجدِ سجّلْ عن مآثِرنا                   ما قدْ يروقُ لحسّادٍ ولمْ يَرُقِ
مآثرُنا في حضارتنا التي حمل مشاعلها علماءٌ موسوعيون .. برزوا في الفقه والتفسير، والحكمة والتنوير، وفي علمهم بالفلك والطب والهندسة والزخرفة والتعمير، وتألّقوا بالنثر والشعر والأدب والفكر المنير. كتبوا بلغتهم العربية حضارات الأمم العربية وغير العربية بمخطوطاتهم التي جاوزت مئات الملايين، وكتبهم التي جاوزت لأحدهم وهو العلاّمة السيوطي التسعمئة كتاب .. وجمعها محبّوها فخراً بالحضارة التي فيها .. فكانت مكتبة الصاحب بن عباد في القاهرة تحوي أكثر من مليوني كتاب في الوقت نفسه الذي كانت أوروبا كلها لا تضم أكثر من مليون كتاب!.. ومن ثمار هذه الحضارة اليافعة التي لا تعدّ ولا تُحصى .. وإنما كشواهد وآثار خالدة لتلك المآثر الخالدة .. فإننا نذكر آلة الأسطر لاب التي تعتبر كالحاسوب لهذا العصر أهمية واختراعاً، ومن هنا، من دمشق انطلقت الأبجدية والكتب وشاعت المدارس والمعاهد التعليمية، والمستشفيات الجامعية، وهناك المعهد العالي للترجمة في بيت الحكمة في بغداد، إلى أول كلية وجامعة للطب أوروبية في قرطبة الأندلسية، علماؤنا أسسّوا المنهج التجريبي والتقنية بثورةٍ في علومهم، فمن أمير النور إلى الطبيب الرئيس، والحيل الهندسية وعصر الكشوف الجغرافية، اكتشاف الصفر ووضع أساس الطب الخيري والوقائي والإسعاف الفوري في طب الطوارئ .. وطبّ الأعشاب...عافاكم الله من كل أذى ... إلى أن نصل إلى إضاءات حضارتنا في صقلية الإيطالية وفالونيا البلجيكية في قلب أوروبا ...
ثالثاً ـ حضارتنا بين إنصافٍ وجحود، علمٌ شائعٌ أم تاريخٌ ضائعٌ؟:
 
لا أشتكي زمني هذا فأظلمهُ               وإنّما أشتكي من أهلِ ذا الزّمنِ
 
تعرّضتْ حضارتنا خلال تاريخها الطويل إلى الجحود .. إلى الإنكار بوجودها مع العلم بأهميتها .. يتحدّث " مايكل مورغان " في كتابه ( تاريخ ضائع 2007 ) عمّا يتم نسيانه غالباً في الحقبة الراهنة التي يسودها التوتر في العلاقات بين الغرب والعالم العربي، ويقول: هناك صلة وصل غائبه، ويعتبر أن الحداثة الغربية إنّما هي وليدة مسيرة انطلقت من الأرض العربية. ومنذ أكثر من خمسين سنة قالت زيغريد هونكة عن كتابها ( شمس العرب تسطع على الغرب ) إنه يتحدث عن الثقافة العربية، يرغب أن يفي العرب ديناً استحق منذ زمن بعيد. الحسيني معدى في كتابه يذكر مجموعة شهادات منصفة لحضارتنا في رسالتها الأخلاقية السامية ودعوتها الإنسانية العالمية .. لمفكرين ورجالات عالميين من أمثال.: موريس بوكاي ـ جوستاف لوبون ـ لامارتين ـ جورج برناردشو ـ أنطوني كوين، وولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز ( صدر الكتاب في القاهرة ودمشق 2007 ـ علماء وحكماء ...).
المنصفون من الباحثين الفرنسيين لقّبوا العالمَ العربيَّ ( تقي االدين محمد بن معروف ـ الشهير بالراصد ) بأبي التقنية عند المسلمين، وهو مولود بدمشق والمتوفى في ( 993 هـ ـ 1585م). ولا ننسى مساهمات المرأة العربية وما قدمته للحضارة عبر العصور في التعليم والعلوم والخدمة الإنسانية ووقف ما لها للمساجد ودور العلم والكتب ( مثال: أمّ الإمام الشافعي )، وإسهامات المرأة الأندلسية في العلوم في الأندلس مشهودة ومشهورة .. اقرأوا إن شئتم ما كتبَتْهُ ( زيغريد هونكة ) عن تعليم البنات العربيات .. ودور المرأة العربية في المساهمة في بناء حضارتنا .. وإليكم أقدّمُ شاهداً تاريخياً ما كتبَهُ جورج الثاني ملك أنكلترة والسويد والنرويج في رسالته إلى الخليفة هشام الثالث طالباً تعليم بنات امبراطوريته الأميرات .. مع الفتيات العربيات في معاهد الأندلس. ( هشام الثالث ـ خليفة رسول الله في ديار الأندلس ـ " المعتدّ بالله " ابن عبد الرحمن الرابع .. فترة حكمه 418 ـ 422 هـ الموافق 1026 ـ 1031م ).
 
رابعاً ـ عزُّ الأمّة من عزّ لغتها وحضارتها، فكيف نسودُ من جديد؟
 
مَنْ كتبَ الصفحة الأولى بلغتنا في عِزّ أمتنا وحضارتها على مرّ العصور يستطيع أن يكتب الصفحة الثانية التالية على مرّ الدهور..
§   المآثرُ والبشائرُ كثيرةٌ وتتوالى اليوم في حياة أمّتنا .. ففي سورية أرض عاصمة الثقافة .. أصدرَ سيادة رئيس الجمهورية قراراً جمهورياً في العام الماضي بتشكيل لجنة التمكين للغة العربية والمحافظة عليها والاهتمام بإتقانها والارتقاء بها. ولقد شمل جدول أعمال مؤتمر القمة العربية في دمشق ( مارس 2008 ) موضوعات تتعلق بالنهوض باللغة العربية للتوجه نحو مجتمع المعرفة.
§        عقدت جامعة تشرين ( في اللاذقية ) مؤتمرها العلمي السنوي
(مايو 2008)، تحت عنوان: اللغة العربية وتحديات العصر، وكان من أهداف المؤتمر: 
·        إيجاد الحلول لتمكين اللغة العربية في أبعادها الوطنية والقومية والحضارية.
·        مواجهة العوائق لتعزيز الهوية في ظل التغيرات المتسارعة التي يشهدها العالم.
·        تنمية إسهام الذات الحضارية.
§   وفي الإمارات .. أعلن صاحب السمو رئيس الدولة أنّ العام الجاري 2008 هو عام الهوية الوطنية، وفي شهر مارس الماضي أقرّ مجلس الوزراء اعتماد اللغة العربية كلغة رسمية في جميع المؤسسات الاتحادية في إمارات الدولة.
§   واليوم .. تتعالى الأصوات بالدعوة لسيادة اللغة العربية الفصحى في مجالات حياة أمّتـنا كلها ـ كما كانت ـ في التعليم والعلوم والإعلام .. في العمل، كما في الفكر والنثر، والأدب والشّعر .. الدعوة إلى الارتقاء بأداء واجباتنا نحو لغتنا .. تطوير تعليم العربية والارتقاء بمعلم العربية واستخدام التقنيات وإعادة العربية إلى الجامعات .. كما بدأت في سورية .. وكما استمرت في سورية .. وارى أن هذا الفجرّ يبزغُ قريباً في بناء حضارتنا الجديدة ... إن شاء الله.
 
يا كاتبَ المجدِ خبّرْ عن تَقدّمِنا         ومِنْ عجائبِ أمثالِ الزّمانِ سُـــقِ
وكيفَ أَنّا أعدْنا شمـسَ أُمّـتِنــا                 مِنْ بعدِ أنْ قاربتْ تدنو من الغَسَقِ
نـُلْنا الثـّناءَ من الدّنيـا فسيرتـُنا                 كسيرةِ الوردِ في الأشواقِ والعَبَـقِ

الكاتب: الدكتور رضوان الدبسي

تاريخ الإضافة: 2008/7/23 - تحميل:



مواقع صديقة


  حقوق النشر محفوظة © 2018، المجلس العالمي للغة العربية.